الخميس، 29 أكتوبر، 2009

لماذا استيقظ شارون ؟


نقلت بعض مواقع العنكبوتية بشكل متواتر ومتزامن ومتداخل بأن شارون فتح عينيه وحرك ابهامه ، لا افاقه الله الى يوم العرض عليه حيث سيرى ما قدمت يمينه ويساره ، ولان الطواغيت على مر العصور يسود بينهم التحاسد والتناحر والتسابق في عمل الشر وتنفيذ ارادة الشيطان ، فان احد الراسخين والمطلعين على خفايا الامور الجسام ، صرح وقال في هذه المسألة الدنيوية ما لم يذهب اليه سواه من علماء الماضي والحاضر وربما المستقبل ، حيث حدثنا اية الله العظمى الشيخ والدكتور والمرجع الاعظم والحبر الاوفر العلامه الجليل والقطب العجيب مولانا ابو بكر الزوبعي لا فض فوه وحفظه الله ورعاه بان الطواغيت هم عبيد الشيطان ينفذون اهواءه ومشاريعه ويتفنون في التنفيذ ويبتكرون من اساليب التنفيذ ما يتفوقون به حتى على الشيطان وان الطواغيت على مر العصور عندما يدنو منهم الاجل يفكرون جليا وكثيرا وعميقا بمن سيحمل راية ولواء الشيطان من بعدهم ، وان شارون عندما شعر بانه ماضي بخطى واثقه الى جهنم وبأس المصير تحامل على نفسه واستجمع بقايا قوته ليشير بابهامه الى طاغوت اخر باع نفسه لشياطين الارض والسماء وتبع هواه ، شارون ابى ان يغادر الدنيا غير مأسوف على رحيله الا بعد ان يقول للطاغوت الوريث ( OK) على طريقة رعاة البقر ، ولان شارون حريص كل الحرص على عدم تسليم راية الدم لغير طاغوت كفوء ومتميز اختار من شياطين الانس اقبحهم فعلا وتوجها وخيانة ، شخص تجتمع به كل موبقات الكون ، شخص لن تمحي ذنوبه كل ايات الاستغفار ولن تغسل ادرانه كل مياه المحيطات والبحار والانهار ، انتم الان تتساءلون عن الطاغوت الجديد ولكن الاجابة واضحة كشمس تموز العراقي الطاغوت هو مجرم الاربعاء والاحد و ما بينهما وما قبلهما و ما بعدهما ،مجرم كل الايام ،سفاح العصر ،مصاص الدماء الجديد الطاغوت المالكي لا ملك ملكا في الدنيا والاخرة وحشره الله مع شارون في واد سحيق في جهنم بفضل دعوات الثكالى والارامل واليتامى والشيوخ اللهم امين